loading

مؤشرات نجاح مستقبل الإستثمار العقاري في مصر

مؤشرات نجاح مستقبل الإستثمار العقاري في مصر

في السنوات القليلة الماضية ، كان المستثمرون يتساءلون عن مؤشرات نجاح مستقبل الإستثمار العقاري في مصر ومستقبل قطاع العقارات عموما. وشغلهم كثيرا البحث عن ما إذا كان هذا القطاع والاستثمار فيه يمر بمرحلة تقشفية تؤدي إلى انهياره في نهاية المطاف أم أنه سيعرف ازدهارا وطلبا حقيقيا متزايد. وبالتالي كانت الدراسات كلها تتمحور حول ما إذا كانت العقارات في مصر هي الخيار الصحيح للإستثمار أم العكس ؟

 

ومن المدن المتنامية من حيث عدد السكان في مصر ، القاهرة ، الاسكندرية البحر الأحمر و العين السخنة. فلا عجب أبدا أن سكان هذه المدن غالبا ما يعانون من خيارات الإسكان والتي لا يكون العامل الرئيسي المتحكم فيها فقط توفير سكن عائلي خصوصا لمن هم مقبولون على تأسيس عائلة ، بل من المميزات التي يبحث عنها الكثيرون بشكل أساسي قرب هذه المساكن من أماكن عملهم ومرافق النقل المتوفرة فيها. 

 

ولا ينظر للعقارات في مصر تحديدا على أنها من الأشياء القابلة للشراء ، الامتلاك أو التأجير بهدف تأمين سكن ، بل إنها تمثل للبعض  استثمارا حقيقيا يعول عليه لزيادة دخل الفرد. لإن أي عقار في الواقع هو مصدر مضمون لتوفير دخل مادي منتظم ومستمر بعد التقاعد ، إضافة لكونه خيار بديلا للإقامة وضمان زيادة قيمة الممتلكات مع مرور الوقت.

فما هو يا تُرى واقع القطاع العقاري في مصر ؟

وما هي مؤشرات نجاح مستقبل الإستثمار العقاري في مصر؟ 

 

مفهوم الاستثمار العقاري الناجح 

ما هو العقار ؟ وما هي أنواع العقارات؟. العقارات هي الممتلكات من الأراضي والمباني، ومصطلح العقارات يعني الممتلكات غير المنقولة ، الحقيقية والمادية مثل الشقق ، الفلل ، الأبراج السكنية وما إلى ذلك. ويمكن تصنيفها إلى أربعة أنواع: 

  • العقارات السكنية: وتشمل كل من البناء الجديد وإعادة بيع الشقق والمنازل. الفئة الأكثر شيوعا هي منازل الأسرة الواحدة ونجد كذلك العمارات ، المباني التعاونية ، الدوبلكس ، المنازل ذات القيمة العالية و شاليهات العطل …
  • العقارات التجارية : وتشمل كل من مراكز التسوق ، المراكز  التجارية ، المباني الطبية والتعليمية ، الفنادق والمكاتب. وغالبا ما تعتبر المباني السكنية استثمارات عقارية على الرغم من استخدامها للعيش. وذلك لأنها ملاكها يعتمدون عليها كمصدر دخل. 
  • العقارات الصناعية: وهي جميع العقارات التي تستخدم ضمن إطار صناعي ، مثل مختبرات البحوث ، المصانع ، المخازن و مراكز توزيع البضائع. 
  • الأراضي : وتشمل الأراضي الشاغرة و المزارع ، الأراضي الزراعية وما إلى ذلك. 

 

ويعرف الاستثمار العقاري على أنه أي بيع أو شراء أو إنشاء لعقار بهدف الكسب المادي منه. ولذلك من المهم جدا الأخذ في الاعتبار عدة عوامل منها ارتفاع قيمة العقار ، أسعار الفوائد في حال الحصول على قرض عقاري وما يترتب عليه من ضرائب مستقبلية. 

 

واقع الإستثمار العقاري في مصر 

بالنظر إلى الصورة الكبيرة لواقع الاستثمار العقاري في مصر ،نجد أن هناك بعض النقاط الأساسية التي يجب تسليط الضوء عليها : 

  • أولا: العقارات قطاع مهم للغاية بالنسبة للاقتصاد المصري ، حيث تمثل العقارات حوالي ثلث ونصف الثلث من ثروة الأسر المصرية من الطبقات المتوسطة و العالية الدخل ، بل وأكثر من ذلك بالنسبة للطبقة ذات الدخل المنخفض. بالاضافة إلى ذلك ، تشهد  مؤشرات نجاح مستقبل الإستثمار العقاري في مصر نموا مضاعفا في إيراداتها على مستوى البورصة المصرية حيث نما قطاع العقارات بأكثر من 20 بالمائة مؤخرا وتجاوزت مساهمته الإجمالية في الناتج المحلي الإجمالي نسبة 10 في المائة. 

 

  • ثانيا: سوق العقارات ليس قطاعا واحدا متجانسا في جميع أنحاء البلاد ، حيث يتم تقسيم هذا السوق جغرافيا بين القاهرة الكبرى ، المناطق الساحلية ، وباقي المناطق في جميع أنحاء مصر. وتركز معظم المناقشات حول العقارات على الفئتين الأولى والثانية بينما لا تحصل بقية السوق على تغطية كافية. ويمكن تقسيم هذا السوق بشكل أخر من حيث الفئة ، حيث نجد المساكن الفخمة ، الشقق الفخمة ، المساكن المتوسطة و المساكن الإجتماعية. وتحظى الفئات الثلاثة الأخيرة من هذا التقسيم باهتمام أقل رغم أنها مربحة للغاية كما وتعتبر من أحد مؤشرات نجاح مستقبل الإستثمار العقاري في مصر ، باعتبارها فرصة ذهبية ومضمونة. 

 

  • ثالثا: يمر سوق العقارات المصرية بفقاعة ، حيث أن نسبة زيادة أسعار العقارات أعلى بكثير مقارنة بمعدل زيادة تكاليف الإنشاء والتشطيب. حيث تغذي هذه الأسعار أهداف الإستثمار وليس الطلب الحقيقي على الانتقال أو الترقية. وتتفاقم هذه الفقاعة بسبب الانخفاض الحاد في قيمة الجنيه المصري حيث تعمل العقارات كمخزن للقيمة في حين تنخفض قيمة العملة تاريخيا ، ومع ارتفاع معدلات التضخم أصبح العائد سلبي ، مما فتح المجال أمام تسهيلات التقسيط والقروض . 

 

  • رابعا: أعراض فقاعة العقارات تبدو واضحة جدا ، ونتيجة لذلك يتم التركيز بشكل أكبر على المشاريع ذات الدخل المتوسط ، حيث يقدمون وحدات أصغر للاستجابة للطلب المتزايد في هذا القطاع. كما ويتم تقديم تسهيلات دفع مختلفة بأقساط تمتد على 10 سنوات في بعض الحالات و تكون حتى بدون مقدم. 

 

  • خامسا: النمو الكبير في سوق العقارات في مصر ليس بالأمر الجديد ، حيث شهد هذا القطاع نموا متزايدا مع مرور الوقت ولم يتعرض لأي أزمات أو إنهيار. وكان في أسوأ الأحوال يحدث فيه نوع من التباطؤ دون انخفاض في الأسعار الإسمية للوحدات. 

 

  • سادسا: الديناميكية الحالية التي تعيشها سوق العقارات اليوم ، بسبب زيادة نسبة الأراضي التي تطرحها الحكومة لإنشاء المشاريع السكنية بهدف سد ودعم عجز ميزانيتها  مما زاد بشكل كبير من حجم الاستثمار العقاري في مصر. 

 

مؤشرات نجاح مستقبل الإستثمار العقاري في مصر 

القطاع العقاري من القطاعات التي تتربع على عرش الاقتصاد المصري بقوة لما له من أهمية في الحفاظ على توازن الدخل عند العديد من الشركات الاستثمارية الضخمة والأفراد الذي يعتمدون على عقاراتهم المملوكة لزيادة دخلهم. وليس هذا فقط بل إن الطلب المتزايد على هذا القطاع جعل المقاولون يوجهون تركيزهم على الفئات السكنية المناسبة وتقديم إمتيازات كثيرة سواء فيما يخص السكن بحد ذاته أو طرق الدفع والتسهيلات العديدة. 

 

ومن مؤشرات نجاح مستقبل الاستثمار العقاري في مصر: 

  • الطلب المتزايد على العقارات. 
  • وجود جزء من السوق غير مغطاة بشكل كامل. 
  • منافسة الاستثمارات العقارية للدولار والذهب. 
  • المكاسب المادية الكبيرة العائدة من هذا القطاع. 

 

أهم مناطق الاستثمار العقاري في مصر

تمتاز كل من منطقة التجمع الخامس والقاهرة الجديدة بقوة هائلة في مجال الاستثمار العقاري ، ولهذا نجد العديد من الشركات الضخمة والمقاولون يقبلون على تقديم المشاريع المختلفة فيها ، وبتسهيلات رائعة ومناسبة لفئات كثيرة . ومن بين الخيارات المتوفرة نجد : 

 

وكل هذه الخيارات تمثل معدل طلب مرتفع ومتزايد بشكل لا بأس به ، مما يمثل فرصة جيدة للمستثمرين في قطاع العقارات في مصر. 

المتابعة بدون تسجيل..